«على وشك الانهيار».. إفلاس أول مصنع مجوهرات.. الأزمات تهدد الاقتصاد التركي - تحيا مصر.نت «على وشك الانهيار».. إفلاس أول مصنع مجوهرات.. الأزمات تهدد الاقتصاد التركي | تحيا مصر.نت

«على وشك الانهيار».. إفلاس أول مصنع مجوهرات.. الأزمات تهدد الاقتصاد التركي

دفعت عدد كبير من الشركات التركية لإعلان إفلاسها، بسبب

على وشك الانهيار, افلاس اول مصنع مجوهرات, اول مصنع مجوهرات, الازمة الاقتصادية, الاقتصاد التركى,

دفعت عدد كبير من الشركات التركية لإعلان إفلاسها، بسبب
تواصل الأزمة الاقتصادية التركية.

وذكرت صحيفة "زمان"، التابعة للمعارضة التركية، أن الأزمة الاقتصادية تعتصر المستثمرين فى تركيا، ومنذ أكثر من عام تعلن الشركات والمصانع تعثرها عن سداد مديونياتها، وتضطر لطلب تسوية إفلاس.

صندوق النقد الدولي

رفع صندوق النقد الدولي بشكل حاد توقعاته للنمو الاقتصادي في تركيا هذا العام. وقال الصندوق في تقرير نشره يوم الاثنين الماضي، إنه عدل توقعاته لقراءة الناتج المحلي الإجمالي في تركيا خلال إجمالي عام 2019 بالرفع من انكماش بنحو 2.5 بالمائة إلى نمو نسبته 0.25 بالمائة.

إفلاس مصنع مجوهرات

وقالت الصحيفة التابعة للمعارضة التركية، إن مصنع Temizocak للمجوهرات والمشغولات الذهبية، الكائن فى مدينة إزمير غرب تركيا، قبلت المحكمة التجارية، طلب تسوية إفلاس تقدم به من أجل إعادة جدولة مديونياته المتعثرة، حيث أن المصنع يعتبر الأولى فى مجال المشغولات والمجوهرات فى تركيا، إذ يعمل فى هذا المجال منذ 83 عامًا، وافتتحت أول فرع له فى عام 1974.

وأضافت الصحيفة، أن المحكمة التجارية الابتدائية فى إزمير أصدرت قرارًا، فى 10 سبتمبر الجارى، بمنح الشركة مهلة مؤقتة لمدة 3 أشهر، مع تعيين وصى مالى وإدارى عليها، مع منح الدائنين حق الطعن على القرار خلال 7 أيام من تاريخ إصدار الحكم، حيث يعنى طلب تسوية الإفلاس، منح الشركات مهلة لجدولة ديونها مع حمايتها من اتخاذ إجراءات حجز عليها.

انتقادات حادة

وذكرت صحيفة "أحوال" التركية في تقرير لها نشر أمس، أنه عندما نشر صندوق النقد الدولي، الاثنين الماضي، تقريراً سنوياً وجّه فيه انتقادات كبيرة لتركيا، كان رد فعل حكومة حزب العدالة والتنمية الحاكم غاضباً، وقال إن التقرير جزء من مؤامرة جرى الإعداد لها مع أحزاب المعارضة.

محافظ البنك المركزي

وقال دورموش يلماز، محافظ البنك المركزي السابق وعضو المعارضة القومي في البرلمان، والذي تحدث مع وفد صندوق النقد، إن التوصيات التي جاءت في التقرير تُشبه بشكل كبير جداً الشروط التي وضعها صندوق النقد الدولي في اتفاق الاستعداد الذي خرج به بعد الأزمة الاقتصادية التي ضربت تركيا في عام 2001، بحسب الصحيفة.

وقاد عمر تشاليك، المتحدث الرسمي باسم حزب العدالة والتنمية، حملة نظمتها وسائل الإعلام الموالية للحكومة بهدف تشويه صورة اجتماع صندوق النقد الدولي مع يلماز وفايق أوزتراك – العضو في البرلمان عن حزب المعارضة الرئيس، حزب الشعب الجمهوري العلماني – وطرح ذلك الاجتماع على أنه مباحثات سرية لوضع خطط ضد حكومة الرئيس رجب طيّب أردوغان.

سياسيين معارضين

لكن وفد صندوق النقد الدولي التقى باثنين من السياسيين المعارضين علناً في فندق هيلتون بوسط أنقرة. وشغل السياسيان من قبل مناصب مهمة تولّيا من خلالها الإشراف على الاقتصاد التركي.

وكان أوزتراك في الخزانة عندما اتفقت تركيا مع صندوق النقد الدولي على شروط برنامج إصلاح اقتصادي شامل بعد أزمة اقتصادية حادة جعلت الاقتصاد على حافة الانهيار في عام 2001. وعمل أوزتراك مع علي باباجان، نائب رئيس الوزراء المنتمي لحزب العدالة والتنمية، والذي كان معنياً آنذاك بالمساعدة في إعادة بناء الاقتصاد، بعد أن وصل الحزب إلى السلطة في عام 2002.

وفي عام 2006، شغل يلماز – النائب عن الحزب الصالح – منصب محافظ البنك المركزي، وظل في هذا المنصب لمدة كاملة انتهت في عام 2011.

وأبلغ يلماز موقع أحوال تركية بأن الاجتماع مع وفد صندوق النقد الدولي استغرق 30 دقيقة فقط. لكن وجود بول تومسون، مدير القسم الأوروبي في صندوق النقد الدولي، أظهر أن الصندوق ينظر إلى تقرير هذا العام على أنه مهم للغاية.

دلالة بارزة

وقال يلماز "جرت العادة على أن يرسل صندوق النقد الدولي المدير المسؤول عن الملف التركي، وممثلين أتراكاً وخبراء، في الاستشارات الروتينية. لكن وصول المدير المعني بأوروبا إلى أنقرة له دلالة بارزة. بالنظر في التقرير الأولي الصادر عن لجنة صندوق النقد الدولي، والتوصيات التي يطرحها على الحكومة، فإن هناك بعض المطالب الثقيلة والجدية".

وطلبت لجنة صندوق النقد الدولي من يلماز وأوزتراك إلقاء نظرة عامة على الاقتصاد، وطلبت آراءهما بشأن أسباب بقاء الليرة مستقرة على الرغم من خفض أسعار الفائدة، وطلبت منهما توصيات بشأن كيفية حل المشاكل الحالية التي تواجهها تركيا.

خسرنا الشفافية

وقال يلماز "أبلغتهم بأن البلاد تتعاطى حالياً مع نتائج عدة مشاكل تنبع من الشعب ومن الإدارة. أولاً، لقد خسرنا الشفافية. وثانياً، البيانات (التي نشرتها المؤسسات الرسمية) لا يمكن الوثوق فيها. لا يمكننا أن نكون واثقين مما إذا كانت البيانات الاقتصادية صحيحة أم خاطئة، ومن ثم فإن من الصعب عمل تقييمات".

وأظهرت بيانات صدرت عن مؤسسات عامة في الآونة الأخيرة تحسناً كبيراً في الموقف الاقتصادي التركي منذ الأزمة التي تضررت منها العملة العام الماضي، والتي أدت إلى خسارة الليرة التركية 30 في المئة من قيمتها بنهاية العام وتسببت في حالة ركود في الربع الأخير من العام، لكن مراقبين شككوا في مصداقية مؤسسات الدولة التي توفر تلك البيانات، حيث يُنظر إليها على أنها على صلة وثيقة بالحكومة.

وحذر تقرير صندوق النقد الدولي من أن سياسات قصيرة النظر تقود النمو، ومن أن هذه السياسات تهدد الاستقرار على الرغم من المؤشرات الإيجابية الصادرة هذا العام.

وقال يلماز "ثالثا، لا توجد مُساءلة. لقد رأينا عدداً كبيراً من الأخطاء، لكن الحكومة لا تتحمل مسؤوليتها عن أفعالها. إنها تختلق على الفور أعذاراً تُحمّل من خلالها القوى الخارجية المسؤولية".

وأضاف أن الموقف الاقتصادي الحالي في تركيا يحمل تشابهات مع الفترات التي سبقت الأزمات السابقة، بما في ذلك أزمة عام 2001، التي سبقت حزمة الإنقاذ من صندوق النقد الدولي.

في ذلك العام، سحب المستثمرون الأجانب 70 مليار دولار من السوق التركية خلال أشهر قليلة بسبب حالة عدم الاستقرار السياسي، مما أفقد الحكومة وقتها القدرة على سداد ديونها.

ضربة قوية

وسيمثل التوصل إلى اتفاق جديد مع صندوق النقد الدولي ضربة قوية لصورة أردوغان. وحيث إن تركيا سددت ديونها للصندوق في عام 2008، فإن الرئيس تعهد مراراً وتكراراً بعدم طلب المزيد من جديد.

لكن أحدث تقرير صادر عن صندوق النقد الدولي أظهر أن حكومة تركيا أمامها طريق طويل جداً لإعادة بناء الثقة في اقتصادها بعد العام العصيب الذي مرت به في 2018.

وشملت قائمة نقاط الضعف الطويلة التي وردت في التقرير، ضعف مستوى احتياطي العملات الأجنبية، وارتفاع مستوى الديون بالعملات الأجنبية، وميزانيات الشركات المضغوطة، وارتفاع معدلات الدولَرة، وزيادة العجز في الميزانية وتراجع المعنويات في الداخل.

وحذر التقرير أيضاً من أن النمو الاقتصادي في تركيا قادته بشكل كبير السياسة المالية التوسعية، وتوفير الائتمان المصرفي السريع من بنوك الدولة، وانتقد ما وصفه بأنه دورة تسهيل عنيفة من جانب البنك المركزي، حيث أن البنك خفّض سعر الفائدة القياسي بمقدار 750 نقطة أساس منذ يوليو الماضي.

الليرة التركية

وعلى الرغم من الضعف الذي وصفه محافظ البنك المركزي السابق وتقرير صندوق النقد الدولي، فإن الليرة التركية أبدت استقراراً نسبياً هذا العام، مقارنة مع توقعات خبراء اقتصاد حذّروا من أن عزم الحكومة خفض أسعار الفائدة قد يتسبب في هبوط جديد.

غير أن يلماز قال إن "أسعار الفائدة هبطت. نحن متأكدون من سماع الكثير عن هذا من حزب العدالة والتنمية والرئيس حالما يستأنف البرلمان عمله في أكتوبر، لكن السبب الحقيقي هو أن الاقتصاد لا ينمو. لقد توقفت العجلة عن الدوران".

وأضاف أن الانخفاض في الطلب، خاصة الطلب على السلع الوسيطة والمواد الخام المستخدمة في الصناعات التحويلية، هو الذي جعل الليرة التركية تحافظ على استقرارها.

وأشار يلماز إلى أنه "عندما لا تكون هناك واردات، يكون هناك انخفاض في الطلب على العملات الأجنبية. عندما تتوقف الواردات، يصبح لديك فائض في ميزان المعاملات الجارية".

وقال إن هذا، بالإضافة إلى آليات تحويل العملات الأجنبية إلى ليرات من خلال البنك المركزي، حال دون هبوط العملة التركية.

التعليقات

Name

أخبار رياضية,4251,أخبار عاجلة,19662,أخبار عالمية,6047,أخبار عربية,8703,أخبار عسكرية,1490,أخبار مصرية,6084,اقتصاد وبورصة,2071,تحقيقات وملفات,1587,تقارير,3142,تكنولوجيا,759,ثقافة,193,حوادث وقضايا,8416,سياسة,2552,صحة وطب,763,علوم,447,فن,2284,فيديوهات,5739,مقالات,484,منوعات,1347,
ltr
item
تحيا مصر.نت: «على وشك الانهيار».. إفلاس أول مصنع مجوهرات.. الأزمات تهدد الاقتصاد التركي
«على وشك الانهيار».. إفلاس أول مصنع مجوهرات.. الأزمات تهدد الاقتصاد التركي
https://3.bp.blogspot.com/-eizyEJF7l_4/XY_Q61ZO00I/AAAAAAAACHk/AOPqSyiF4CYLk4eed5KiN2T6i2gDZBZlgCK4BGAYYCw/s400/102-181529-turkey-s-economy-is-on-the-edge-of-the-abyss_700x400.jpeg
https://3.bp.blogspot.com/-eizyEJF7l_4/XY_Q61ZO00I/AAAAAAAACHk/AOPqSyiF4CYLk4eed5KiN2T6i2gDZBZlgCK4BGAYYCw/s72-c/102-181529-turkey-s-economy-is-on-the-edge-of-the-abyss_700x400.jpeg
تحيا مصر.نت
http://www.tahyamisr.net/2019/09/blog-post_296.html
http://www.tahyamisr.net/
http://www.tahyamisr.net/
http://www.tahyamisr.net/2019/09/blog-post_296.html
true
1666605221418919716
UTF-8
تحميل جميع المشاركات لم يتم العثور على أي مشاركة عرض الكل من اقرأ المزيد تعليق إلغاء الرد حذف بواسطة الرئيسية الصفحات المشاركات عرض الكل من الأرشيف أقسام المدونة أرشيف بحث كل المشاركات لم يتم العثور على أي موضوع آخر مع طلبك الرجوع الى الرئيسية Sunday Monday Tuesday Wednesday Thursday Friday Saturday Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat January February March April May June July August September October November December Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago المتابعون Follow THIS CONTENT IS PREMIUM Please share to unlock Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy