السيسي في حوار مع "لوفيجارو": هل هناك ربيع عربي؟.. قوة الشعب لا يستهان بها.. والإرهاب يسعى لتدمير العالم | تحيا مصر.نت

السيسي في حوار مع "لوفيجارو": هل هناك ربيع عربي؟.. قوة الشعب لا يستهان بها.. والإرهاب يسعى لتدمير العالم

SHARE:

الرئيس عبدالفتاح السيسي

الرئيس عبدالفتاح السيسي
أكد الرئيس عبدالفتاح السيسي أن العلاقات بين مصر وفرنسا قديمة وعميقة، وازدادت
قوة خلال السنوات الثلاث الأخيرة على جميع الأصعدة السياسية والعسكرية والاقتصادية.
ووصف الرئيس السيسي فرنسا بـالشريك الأساسي والمميز لمصر.
وقال السيسي، في حوارٍ أجراه مع صحيفة "لوفيجارو" الفرنسية، خلال زيارته الحالية لباريس: "إن خبرة الشركات الفرنسية محل تقدير من الجانب المصري"، منوهًا بأنه تم جعل القواعد المنظِّمة لنشاطها في مصر أكثر مرونة.
وتوقَّع الرئيس أن تشهد السنوات المقبلة مزيدًا من آفاق التعاون والتشاور غير المسبوق بين البلدين.
وحول دعوته لتجديد الخطاب الديني لمكافحة التطرف، شدد الرئيس السيسي على ضرورة تضافر الجهود لتصحيح التفسيرات الخاطئة للتعاليم الدينية، والتي تستخدم كحجج أيديولوجية لتبرير العنف والإرهاب.
كما شدد على الحاجة المُلحّة لمراجعة وتجديد الخطاب الديني لنشر القيم الأساسية للدين الإسلامي والتي تدعو للسلام والتسامح والتعاطف، منوهًا، في هذا الصدد بالدور الرئيسي الذي تضطلع به مؤسسة الأزهر الشريف في نشر رسالة الإسلام الحقيقية ونبذ التعصب.
وردَّا على سؤال حول ما تبقَّى من الربيع العربي في مصر، تساءل الرئيس السيسي عما إذا كان ذلك فعلًا ربيعًا، وعما إذا كانت اليمن وسوريا والعراق تراه كذلك، مشيرًا إلى أن المصريين خلال عامين قاموا بثورتين وأطاحوا برئيسين، وأنه لا يجب أبدًا الاستهانة بقوة إرادة الشعوب وبخصوصية كل بلد، لافتًا إلى استعداد الشعب المصري لتقديم كل التضحيات لحماية وطنه والحفاظ على هويته الممتدة إلى آلاف السنين.
كما أشار إلى أن 30 مليون مصري خرجوا إلى الشوارع في صيف 2013 للمطالبة باستقالة الرئيس الأسبق محمد مرسي، مؤكدًا أن الدولة لديها مؤسسات قديمة وقوية قادرة على عبور الثورات التي تعد تعبيرًا عن إرادة الشعب ذي السيادة، وأن الجيش الوطني لديه هدف واحد هو حماية الشعب والبلاد بعيدًا عن أي اعتبارات حزبية.
وحذر الرئيس السيسي من أيديولوجية جماعة الإخوان الإرهابية ومن استخدامها للسياسة للاستيلاء على السلطة، موضحًا أن الجماعات الإرهابية كلها باختلاف مسمياتها، مثل (حسم، القاعدة، داعش، بوكو حرام) وغيرها، تنتهج نفس الفكر القاتل وتسعى لتدمير، ليس فقط العالم العربي، بل العالم بأسره.
وعما إذا ما كانت مصر تستعد لحرب طويلة مع الإرهاب، قال الرئيس السيسي: "إن كل المتطرفين الذين سيفرون من سوريا والعراق سيحاولون دخول ليبيا لاتخاذها وكرًا لهم.. ومِن هناك سيخططون لهجمات مفاجئة ضد مصر وكل الدول الإفريقية والأوروبية، ولذا فعلى كل دول العالم تعزيز التعاون لمكافحة الإرهاب، مذكرًا بمقتل 21 قبطيًّا مصريًّا في ليبيا على يد عناصر إرهابية في فبراير 2015".
وأكد السيسي أنه من الأفضل فصل الدين عن السياسة، مدللًا على ذلك بالفشل الذي نتج عن ربطهما في أفغانستان والصومال.
وحول دور مصر في المصالحة الفلسطينية وسبل التسوية النهائية للنزاع الإسرائيلي- الفلسطيني، أكد الرئيس السيسي أن القضية الفلسطينية ما زالت على رأس أولويات السياسة الخارجية المصرية، منوهًا بالجهود المكثفة التي تبذلها مصر للتوصل لحل نهائي بإقامة دولتين، بما يسمح بالحفاظ على الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وإحلال السلام والاستقرار في المنطقة.
وأوضح أن الجهود التي بذلتها مصر خلال الأشهر الأربعة الماضية، سمحت بإبرام اتفاق بين حركتي فتح وحماس يتعهد بموجبه الطرفان بتشكيل حكومة وحدة وطنية تتولى إدارة قطاع غزة، اعتبارًا من أول ديسمبر المقبل، مشيرًا إلى أن الجهود المصرية ترمي أيضًا إلى تحسين الوضع الإنساني بقطاع غزة، وذلك بعد أن أولته مصر أهمية كبرى، مبينًا أن الاتفاق سيمكِّن حكومة الوفاق الوطني من فرض سيطرتها على كل المعابر الحدودية بقطاع غزة.
وبشأن الأزمة السورية، وإذا ما كان على أوروبا وحدها تحمل عبء اللاجئين، قال الرئيس السيسي: "إن الطريق الوحيد لحل الأزمة في سوريا هو التسوية السياسية التي تحفظ وحدة الدولة وتُنهي معاناة الشعب السوري، مؤكدًا أنه من هذا المنطلق، فإن مصر تدعم المبادرة الفرنسية لتشكيل مجموعة اتصال تشرك الأطراف الأساسية في حل الأزمة".
وأضاف أن مصر مثل فرنسا، انطلاقًا من مقاربة واقعية وبراجماتية لا تجعل من رحيل الرئيس السوري بشار الأسد شرطًا مسبقًا لبدء عملية سياسية حرة وعادلة تفضي لتسوية الأزمة، لافتًا إلى أن الأمر الأكثر إلحاحًا يتمثل في الوضع الذي يعيشه الشعب السوري وضرورة ألا يترك أسيرًا للمجموعات الإرهابية.
وأشار الرئيس السيسي إلى الأولوية القصوى التي تُوليها مصر لتحسين الوضع الإنساني على الأرض، وبتحركها على الصعيد الدولي كعضو في مجلس الأمن الدولي لإعداد قرارات تحمي السكان المدنيين.
وفيما يخص اللاجئين السوريين قال السيسي "إن مصر رغم الضغوط الاقتصادية والتحديات الأمنية استقبلت خلال السنوات الست الأخيرة أكثر من 500 ألف لاجئ سوري، لا يتم نقلهم لمخيمات أو مراكز استقبال، بل يتمتعون بنفس حقوق المواطنين المصريين بمجالي التعليم والصحة".
ولفت إلى أن عددًا كبيرًا من الرعايا السوريين اندمجوا في الحياة الاقتصادية والاجتماعية المصرية.
وحول الملف الليبي قال الرئيس السيسي "إن المسألة الليبية تعد قضية مركزية بالنسبة لمصر، حيث إن هناك علاقات تاريخية واجتماعية وسياسية بين الشعبين الشقيقين، مما يجعل من الممكن تواجد أفراد من نفس الأسرة على جانبي هذه الحدود المشتركة الممتدة لـ1200 كم".
وأضاف "أن الاتفاق السياسي بين الأطراف الليبية يمثل الأساس المقبول لتسوية شاملة في البلاد، وذلك بجانب التراجع الملحوظ لأنشطة المنظمات الإرهابية والتقدم الذي حققه الجيش الوطني الليبي، مما يطرح فرصة جيدة لاستعادة الاستقرار ويجعل الوضع مناسبًا لطي هذه الصفحة المؤلمة من تاريخ الشعب الليبي وبدء مرحلة إعادة الإعمار".
ونوه الرئيس السيسي بدعم مصر للمجتمع الدولي والأمم المتحدة للتوصل لتسوية سياسية شاملة قبل انقضاء الفترة الانتقالية في 17 ديسمبر المقبل، مؤكدًا أن التنسيق مع فرنسا في هذا الملف يتم على مستوى عالٍ، وأنه على يقين من أن الجهود المشتركة برعاية الأمم المتحدة ستسمح بوضع إطار سياسي شامل يضع حدًّا لإراقة الدماء ويقدم للشعب الليبي إمكانية استعادة السيطرة على مقدراته وإعادة بناء دولة قوية ومتينة.
وحول الاصلاحات الاقتصادية ومردودها الفعلي على المواطن المصري، أكد السيسي أن الحكومة المصرية تسعى للانتقال إلى اقتصاد حديث قائم على الاستثمارات الإنتاجية، فضلًا عن تطوير البنية التحتية من طرق و"كباري" وكهرباء ومدارس، منوهًا بأنه تم أيضًا تبسيط الضرائب على الشركات الصغيرة للحد من الاقتصاد غير الرسمي والأنشطة غير المعلنة، موضحًا أن الضريبة على القيمة المضافة المطبقة في 2016 أسهمت في تحسين عملية تحصيل العوائد، كما ستسمح، بحسب الخبراء، بخفض التضخم خلال الأشهر المقبلة.
ولفت إلى أن التعداد السكاني لمصر بلغ 100 مليون نسمة، فضلًا عن أن الشباب في سن العمل يشكلون الأغلبية، مؤكدًا أن المشروعات القومية الكبرى التي تنفذها الدولة، مثل المنطقة الاقتصادية لقناة السويس والعاصمة الإدارية الجديدة، توفر فرصًا وتخلق وظائف.
وأضاف الرئيس "أن الشركات الفرنسية تشارك بشكل نشط في هذه الدينامية للتنمية، على غرار ما حدث من زيادة خطوط مترو الأنفاق بالقاهرة.. وهي سوق فازت به مجموعات فرنسية"، معربًا عن أمله في "أن تستثمر وتزدهر العديد من الشركات الفرنسية في مصر".
وبشأن الانتقادات لحقوق الإنسان في مصر، أكد الرئيس السيسي عالمية حقوق الإنسان، مشيرًا إلى أن احترامها ضروري حيث يسمح بمكافحة الإرهاب على نحو أفضل، مشددًا على أولوية تحسين حياة المصريين وعلى أن الحقوق الاقتصادية والاجتماعية تعد الأساس لحياة كريمة.
كما أشار إلى أن الهدف الأول الذي وضعه يتمثل في توفير مسكن لائق للمواطن، فضلًا عن الرعاية الطبية وضمان حصوله على تعليم جيد، منوهًا بالتقدم المحرَز في تلك المجالات رغم التحديات الأمنية والاقتصادية.
وشدد الرئيس السيسي على أن مصر تسعى لتحقيق التوازن الضروري بين الحقوق والواجبات للمواطنين من ناحية، والتحديات الأمنية لمكافحة الإرهاب من ناحية أخرى، لافتًا إلى أن هذه المعادلة تكون أحيانًا صعبة حينما تتمثل المسئولية في تأمين 100 مليون مواطن.

التعليقات

Name

أخبار رياضية,2207,أخبار عاجلة,14295,أخبار عالمية,4006,أخبار عربية,7158,أخبار عسكرية,1107,أخبار مصرية,4796,اقتصاد وبورصة,1278,تحقيقات وملفات,1358,تقارير,2722,تكنولوجيا,497,ثقافة,109,حوادث وقضايا,5496,سياسة,1790,صحة وطب,477,علوم,268,فن,1173,فيديوهات,4159,مقالات,421,منوعات,828,
ltr
item
تحيا مصر.نت: السيسي في حوار مع "لوفيجارو": هل هناك ربيع عربي؟.. قوة الشعب لا يستهان بها.. والإرهاب يسعى لتدمير العالم
السيسي في حوار مع "لوفيجارو": هل هناك ربيع عربي؟.. قوة الشعب لا يستهان بها.. والإرهاب يسعى لتدمير العالم
الرئيس عبدالفتاح السيسي
https://4.bp.blogspot.com/-uWoFI9cuGTg/We_dT6AzAQI/AAAAAAACkZs/8qnp8GRrlrYm52JDpu3rcA3S1HiDs_ZpQCK4BGAYYCw/s400/600.jpg
https://4.bp.blogspot.com/-uWoFI9cuGTg/We_dT6AzAQI/AAAAAAACkZs/8qnp8GRrlrYm52JDpu3rcA3S1HiDs_ZpQCK4BGAYYCw/s72-c/600.jpg
تحيا مصر.نت
http://www.tahyamisr.net/2017/10/blog-post_6632.html
http://www.tahyamisr.net/
http://www.tahyamisr.net/
http://www.tahyamisr.net/2017/10/blog-post_6632.html
true
1666605221418919716
UTF-8
تحميل جميع المشاركات لم يتم العثور على أي مشاركة عرض الكل من اقرأ المزيد تعليق إلغاء الرد حذف بواسطة الرئيسية الصفحات المشاركات عرض الكل من الأرشيف أقسام المدونة أرشيف بحث كل المشاركات لم يتم العثور على أي موضوع آخر مع طلبك الرجوع الى الرئيسية Sunday Monday Tuesday Wednesday Thursday Friday Saturday Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat January February March April May June July August September October November December Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago المتابعون Follow THIS CONTENT IS PREMIUM Please share to unlock Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy