ميرال أكشينار.. امرأة تهز عرش ديكتاتور أنقرة.. سياسية مخضرمة تجسد حلم التغيير التركي.. حزب جديد يتأسس بقيادتها.. وتوقعات بصعودها لمنافسة أردوغان في انتخابات 2019 | تحيا مصر.نت

ميرال أكشينار.. امرأة تهز عرش ديكتاتور أنقرة.. سياسية مخضرمة تجسد حلم التغيير التركي.. حزب جديد يتأسس بقيادتها.. وتوقعات بصعودها لمنافسة أردوغان في انتخابات 2019

SHARE:

ميرال أكشينار

ميرال أكشينار
قالت شبكة "بي بي سي" إن حزبًا تركيًا تأسس أمس، الأربعاء، باسم
"حزب الخير"، وبقيادة وزيرة الداخلية التركية السابقة ميرال أكشينار، بعد أشهر من المداولات والتخمينات عن اسم الحزب.
وبحسب الشبكة، لجأت أكشينار إلى خطوة تأسيس حزب جديد بعد أن باءت بالفشل كل مساعيها في عقد مؤتمر لحزب الحركة القومية، الذي كانت تنتمي إليه وتمثله بالبرلمان، وانتخاب زعيم جديد له بدلا من الزعيم الحالي الطاعن في السن دولت بهتشلي.
ونشب الخلاف بين أكشينار وبهتشلي بعد أعلن الأخير العام الماضي عن تأييده لتحويل النظام السياسي في تركيا إلى النظام الرئاسي والوقوف إلى جانب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.
وتولت أكشينار منصب وزيرة الداخلية عام 1996 وشاركت في تأسيس حزب العدالة والتنمية الحاكم، إلا أنها تركت الحزب قائلة إنه مجرد امتداد لحزب الرفاه الإسلامي بزعامة نجم الدين أربكان، وانضمت إلى حزب الحركة القومية لاحقا، وبسبب معارضتها لنهج زعيم الحزب في تأييد أردوغان تم طردها من الحزب عام 2016.
وقالت أكشينار، التي تلقب بـ"المرأة الحديدية" عند الإعلان عن تأسيس حزب الخير أمس، إن تركيا ستكون بخير في ظل حزبها، مضيفة: "إن تركيا وشعبها تعبا. والدولة تآكلت وانعدم النظام ولا حل سوى بتغيير كل المناخ السياسي".
وأوضحت أن الديمقراطية التركية باتت مهددة، وأن حزبها الجديد يسعى إلى معالجة مشاكل النظام القضائي التركي، مشددة على أن وسائل الإعلام ينبغي ألا تتعرض للضغط.
ورغم أن أغلب الأعضاء المؤسسين للحزب لهم تاريخ طويل في حزب الحركة القومية، فإن الحزب يطمح إلى أن يمثل خط يمين الوسط القومي ونيل أصوات القوميين والديمقراطيين.
ويرى المراقبون أن أكشينار تمثل تحديا جديا لأردوغان لأنها تستمد شعبيتها من نفس قاعدته الشعبية، وهي فئة الناخبين المحافظين والمؤيدين لقطاع الأعمال والمتدينين والقوميين.
كما أن معارضتها الشديدة لاعتماد النظام الرئاسي في البلاد أكسبتها المزيد من الشعبية حتى داخل أوساط حزب أردوغان المعارضين للنظام الرئاسي.
وبعكس زعيم حزب الشعب الجمهوري كمال كليجدار أوغلو الذي فشل في الوصول إلى فئات الناخبين من خارج دائرة النخب المتعلمة في المدن، فإن أكشينار قادرة على اختراق القاعدة الشعبية لأردوغان.
ولدت أكشينار في 8 يوليو 1956 بمحافظة كوجالي التركية، وهي من أصول بلقانية من جهة أبيها وأمها معًا.
ودرست أكشينار التاريخ بجامعة إسطنبول، وأكملت دراساتها العليا بمعهد العلوم الاجتماعية بجامعة مرمرة، حيث حصلت على درجة الدكتوراة في التاريخ، وعملت كأستاذ محاضر بجامعات يلدز وكوجالي ومرمرة قبل أن تدخل معترك السياسة.
انتُخبت أكشينار عام 1995 نائبة بالبرلمان التركي كعضو في حزب لطريق القويم وممثلة عن محافظة إسطنبول، وعُينت وزيرة للداخلية في الفترة بين نوفمبر 1996 ويونيو 1997، قبل أن تُقال من منصبها إثر انقلاب عسكري عام 1997.
وفازت أكشينار بعضوية البرلمان التركي مرة أخرى في انتخابات 2007 و2011 كعضو عن حزب الحركة القومية وممثلة عن محافظة إسطنبول، حيث انتُخبت نائبًا لرئيس البرلمان.
انشقت أكشينار عن حزب الحركة القومية في 2016، بسبب تأييده لقرار أردوغان تعديل الدستور التركي وتحويل نظام حكم البلاد إلى النظام الرئاسي، ومن المتوقع أن تصعد كمنافس ثقيل الوزن للرئيس التركي في الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها عام 2019.

التعليقات

Name

أخبار رياضية,2207,أخبار عاجلة,14295,أخبار عالمية,4006,أخبار عربية,7158,أخبار عسكرية,1107,أخبار مصرية,4796,اقتصاد وبورصة,1278,تحقيقات وملفات,1358,تقارير,2722,تكنولوجيا,497,ثقافة,109,حوادث وقضايا,5496,سياسة,1790,صحة وطب,477,علوم,268,فن,1173,فيديوهات,4159,مقالات,421,منوعات,828,
ltr
item
تحيا مصر.نت: ميرال أكشينار.. امرأة تهز عرش ديكتاتور أنقرة.. سياسية مخضرمة تجسد حلم التغيير التركي.. حزب جديد يتأسس بقيادتها.. وتوقعات بصعودها لمنافسة أردوغان في انتخابات 2019
ميرال أكشينار.. امرأة تهز عرش ديكتاتور أنقرة.. سياسية مخضرمة تجسد حلم التغيير التركي.. حزب جديد يتأسس بقيادتها.. وتوقعات بصعودها لمنافسة أردوغان في انتخابات 2019
ميرال أكشينار
https://1.bp.blogspot.com/-MABWca-2r0M/WfH5chyvYuI/AAAAAAACkyY/l-FBB2t_zogC16C2rxpSogTZwS_i9LMNACK4BGAYYCw/s400/563.jpg
https://1.bp.blogspot.com/-MABWca-2r0M/WfH5chyvYuI/AAAAAAACkyY/l-FBB2t_zogC16C2rxpSogTZwS_i9LMNACK4BGAYYCw/s72-c/563.jpg
تحيا مصر.نت
http://www.tahyamisr.net/2017/10/2019_26.html
http://www.tahyamisr.net/
http://www.tahyamisr.net/
http://www.tahyamisr.net/2017/10/2019_26.html
true
1666605221418919716
UTF-8
تحميل جميع المشاركات لم يتم العثور على أي مشاركة عرض الكل من اقرأ المزيد تعليق إلغاء الرد حذف بواسطة الرئيسية الصفحات المشاركات عرض الكل من الأرشيف أقسام المدونة أرشيف بحث كل المشاركات لم يتم العثور على أي موضوع آخر مع طلبك الرجوع الى الرئيسية Sunday Monday Tuesday Wednesday Thursday Friday Saturday Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat January February March April May June July August September October November December Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago المتابعون Follow THIS CONTENT IS PREMIUM Please share to unlock Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy