بكين توجه دعوة للرئاسة المصرية | تحيا مصر.نت تحيا مصر.نت

0
 الرئيس السيسى
أكدت مصادر دبلوماسية صينية، أنه تم توجيه دعوة إلى الرئاسة المصرية لحضور
منتدى "الحزام والطريق"، التى تستضيفه الصين خلال شهر مايو المقبل، ومن المقرر أن يحضره 20 من قادة الدول الكبرى والواقعة فى نطاق مبادرة الحزام والطريق.
وأضافت المصادر، أن جمهورية مصر العربية من الدول المهمة الواقعة فى نطاق مبادرة الحزام والطريق، وأن الصين تولى اهتماما كبيرا لمصر لموقعها المتميز وتاريخها العريق.
ويساعد مشروع طريق الحرير فى تعزيز التعاون الدولى فى وقت يتنامى فيه خطر الانعزالية.
وكانت وزارة الخارجية الصينية، قد أعلنت أن ما يقرب من 20 من قادة الدول أكدوا حرصهم على حضور قمة منتدى "الحزام والطريق" التى تستضيفها الصين خلال شهر مايو المقبل.
ووصف المتحدث باسم الوزارة لو كانج، فى تصريح صحفى، أن الإقبال الواضح على الحضور دليل على أهمية المنتدى وانعكاس للتأييد الكبير، الذى تحظى به مبادرة الحزام والطريق، وهى المبادرة الخاصة بإعادة إحياء طريق الحرير التجارى القديم، عن طريق إقامة الحزام الاقتصادى لطريق الحرير وطريق الحرير البحرى للقرن الحادى والعشرين، التى كان أعلنها الرئيس الصينى شى جين بينج قبل نحو ثلاثة أعوام.
ونوه المتحدث بما تلقاه المبادرة من حظوة لدى المجتمع الدولى، حيث أعربت حتى الآن أكثر من 100 دولة ومنظمة دولية عن دعمهم لها، كما وقعت أكثر من 40 دولة ومنظمة دولية اتفاقيات تعاون ذات صلة بها مع الصين.
وقال إن الصين ستبذل قصارى جهدها للخروج بهذا الحدث على أعلى مستوى، مشيرا إلى أن الأعمال التحضيرية للمنتدى تسير بشكل سلس.
ونقل المتحدث عن عضو مجلس الدولة الصينى "مجلس الوزراء" يانج جيه تشى، قوله إن الصين ستقوم بدعوة وفود وزارية، وكبار المسئولين من المنظمات الدولية، وكبار الشخصيات الحكومية السابقة ورجال الأعمال البارزين والخبراء من شتى أنحاء العالم لحضور المنتدى للاستفادة من خبراتهم الدولية فى هذا المحفل الكبير.
وقال رئيس مجلس الدولة يانج جيه تشى،  فى تصريحات نشرتها صحيفة "تشاينا ديلى" الرسمية الجمعة، إن مبادرة "حزام واحد طريق واحد" التى تدعو لإقامة مشاريع بنية أساسية على طول أراض تاريخية وممرات تجارية بحرية تساعد فى "مواءمة تطور الصين مع تطور دول أخرى".
وذكر أن "المنافع المشتركة" لمشروع طريق الحرير تتناقض مع ارتفاع "الأصوات المناهضة للعولمة" وتحول نحو "الانعزالية والتفكير الذى عفا عليه الزمن واتفاقيات التجارة المفككة".
ويأتى هذا فى وقت تلعب فيه الصين دورا كقوة استقرار فى قضايا مثل التجارة الدولية وتغير المناخ فى ظل بداية مضطربة للرئيس الأمريكى الجديد دونالد ترامب الذى شهدت أيامه الأولى خلافات مع الإعلام واحتجاجات.
ودافع الرئيس الصينى شى جين بينج بحماس أثناء كلمة فى المنتدى الاقتصادى الدولى فى دافوس بسويسرا عن العولمة ولمح إلى رغبة بكين فى لعب دور أكبر على الساحة الدولية.
ومن ناحية أخرى وقع ترامب أمرا بانسحاب الولايات المتحدة من معاهدة الشراكة التجارية عبر المحيط الهادى وهدد بفرض قيود تجارية على المكسيك ووجه انتقادات للصين وفرض حظرا مؤقتا على دخول اللاجئين للولايات المتحدة.

إرسال تعليق

 
Top