ما بين "كسر القلّة" و"بل الشربات".. أولياء الأمور يودعون "الشربيني" | تحيا مصر.نت تحيا مصر.نت

0
الشربيني
"باي باي هلالي.. بلوا الشربات.. وزعوا الجاتوهات".. جانب من فرحة أولياء
الأمور، عقب التعديل الوزاري الجديد الذي أجراه المهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء، وشمل وزير التربية والتعليم الدكتور الهلالي الشربيني، فانطلقت فرحة الأهالي وكأن لسان حالهم يقول: "كده العيد بقى عيدين"، بمزجه ما بين عيد الحب ورحيل الشربيني عن الوزارة، وتفويضها إلى الدكتور طارق شوقي، فيما حاصروا الوزارة الجديدة بعريضة من الطلبات التي يطمحون في تحقيقها.
فيما عبَّر الأهالي عن فرحتهم من خلال تدوينات على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، حيث قالت سماح أبو بكر على صفحة "تمرد المناهج التعليمية"، "ربنا يجعل الوزير الجديد سبب في إصلاح منظومة التعليم اللي باظت"، موضحة أنها لديها ثقة شديدة في الوزارة الجديدة وتأمل في تغيير الأوضاع المناهجية التي جعلت الطالب "آلة كاتبة".
"ياه طلع لينا صوت وبقى يتسمع".. هكذا عبَّرت آسيل الحسيني عن فرحتها بالتعديل الوزاري لـ"التربية والتعليم"، موضحة أن الأهالي وراء ذلك التعديل الذي حدث اليوم، "يا رب يطلع الوزير الجديد كويس ويعمل حاجة للعيال".
فلم يتنظر أولياء الأمور حتى حلف اليمين، وأظهرت عريضة مطالبهم التي يأملون في تحقيقها وهي "إلغاء نظام البوكليت، وإلغاء الوحدة الأخيرة من مناهج التيرم الثاني، وتغيير المناهج نظرًا للحشو غير المستحب للطالب"، هكذا طالبت هديل إبراهيم من خلال تدوينتها على صفحة "منهجكم باطل".
فيما حددت بعض السيدات مطالبهن بمقابلة الوزير الجديد، لإعلامه بالخطة المستقبلية من أجل نجاح منظومة التعليم، هذا ما أكدته هديل، قائلة: "عايزين نضرب بقى على الحديد وهو سخن"، موضحة أن الوزير السابق كان غير منشغل بالوزارة كثيرًا"، على حد قولها.
ما بين "عنيد.. متكبر.. فاشل".. هكذا وصفت منال عبدالدايم "الشربيني"، والتي رجحت أنه السبب الأول في فشل منظومة التعليم، "المفروض الوزير يتحاسب عشان اللي جاي بعده يتعظ وميكررش نفس الغلط"، مشيرة إلى أن تقدم المجتمع من مستقبل أفضل للطلاب، الذي سيتحقق بتعليم جيد يسود البلاد.
"اكسروا وراه قلة".. كانت منى أبو غالي من أكثر أولياء الأمور المنتظرة لذلك التغيير، قائلة: "يا ريت نبل الشربات بقى أهو مشي.. والعيال هتنجح هتذاكر وتنجح والدنيا هتبقى أحسن في التعليم"، كما وافقتها منى رسمي الرأي، مشيرة إلى أن أهم الخطوات التالية بعد التعديل الوزاري هي تطوير المناهج التعليمية، ومدارس آدمية تضم أكبر عدد من الطلاب دون تكدس أو شغب بداخلها.

إرسال تعليق

 
Top