من "السلطان" لـ"المعلم".. 5 وجوه للراحل فاروق الرشيدي غير "الأفندي" | تحيا مصر.نت تحيا مصر.نت

0
 فاروق الرشيدي
مسيرة فنية دامت أكثر من 40 عامًا، بدأها الشاب العائد من روسيا بعد
دراسة الإخراج، ببعض من الأفلام التسجيلية والقصيرة، قبل أن تتحول وجهته للتمثيل، ليشارك في عدة مسلسلات إذاعية وسهرات تلفزيونية، مقررا فاروق الرشيدي أن يكمل مسيرته مع الدراما حتى وفاته.
لم يقترب الرشيدي من السينما طوال مسيرته كممثل، رغم أنه أخرج فيلما روائيا طويلا وحيدا هو "الفضيحة"، ليحترف الدراما ويقدم أدوارا متعددة، رغم أن الكثيرين يصنفوه بـ"الرجل الطيب"، الذي دائما ما يقدم النصح والإرشاد للآخرين، إلا أن للفنان الراحل وجوه عدة أخرى قدمها في 53 عملا دراميا، إجمالي ما قدمه خلال مسيرته الفنية.
ورغم أن شخصية "فهيم أفندي" في مسلسل "لن أعيش في جلباب أبي" أحد الأدوار التي لا تنسى لـ"الرشيدي"، وما زال الجمهور يذكره بها حتى هذه اللحظة، بل أنهم تناسوا اسمه الأصلي ونادوه بـ"فهيم أفندي"، إلا أنه قدم أدوارًا ووجوهًا عدة منها:
- السلطان:
قدم "الرشيدي" شخصية السلطان الغوري، في مسلسل "الزيني بركات" عام 1995، وكانت أحداثه تدور خلال فترة اضمحلال دولة المماليك مع صعود الدولة العثمانية في الأفق، ويعاني الشعب من سطوته، وما يفرضه عليهم من ضرائب يكهلهم بها، حتى يتم تعيين "الزيني بركات بن موسى"، ليتولى أمور الحسبة في القاهرة، ومع تصاعد الآمال الكبرى حول "الزيني بركات" في تغيير الأمور للأفضل، يتضح أن كل شيء ليس كما يبدو.
- القاضي:
قدم شخصية القاضي في مسلسل "نصف ربيع الآخر" عام 1996، والذي كانت تدور أحداثه عن "ربيع"، المحامي الشهير الذي يواجه الحيرة في الاختيار بين القيم والمبادئ، والثراء السريع لتأمين مستقبل أبنائه.
- الوزير:
لم يعجز عن تقديم شخصية الوزير خلال أحداث المسلسل التاريخي الشهير "هارون الرشيد"، خاصة أنه برع في تقديم الأعمال التاريخية والدينية للغته العربية السليمة ومخارج ألفاظه الصحيحة، فقدم من قبل "القضاء في الإسلام" و"الأبطال"، ولعب شخصية وزير "هارون الرشيدي"، الذي أدى بطولته الفنان الراحل نور الشريف، ويعرض المسلسل قصة الخليفة العباسي هارون الرشيد، ويصور أيام الدولة العباسية ومجدها التاريخي، ولكنه يركز على الجانب الشخصي من حياة الخليفة العباسي، والذي أشتهر بحبه للنساء، ليتناول قصص حبه وصراعات "الحريم" داخل القصر.
- مُعلم الموسيقى:
قدم الراحل شخصية "أمين المهدي" خلال أحداث مسلسل السيرة الذاتية الشهير عن حياة "أم كلثوم"، وهو معلم موسيقى، علم "كوكب الشرق" أصول الموسيقى بعد قدومها من السنبلاوين إلى القاهرة، ووقف معها ونصحها بألا تترك القاهرة، بعد حيل "منيرة المهدية" لإبعادها عن الساحة الفنية.
- الِمعلم برعي:
قدم خلال أحداث النسخة الدرامية من رواية "نحن لا نزرع الشوك"، دور "المعلم برعي"، وبرع في تقديمه خلال أحداث المسلسل الذي تناول قصة "سيدة"، التي تعاني من معاملة زوجة أبيها القاسية بعد وفاة أبيها، ولم تجد من يحنو عليها طوال حياتها، حتى تتقابل بأسرة "حمدي"، وتحدث نقطة التحول في حياتها.

إرسال تعليق

 
Top