مشروعان تجاهلهما أوباما وأحياهما ترامب | تحيا مصر.نت تحيا مصر.نت

0
اوباما و ترامب
كلف الرئيس الأمريكي بإزالة العقبات أمام مشروعين مثيرين للجدل لمد خطي
نفط من كندا وفي ولاية داكوتا الشمالية، كانت إدارة أوباما قد علقتهما في إطار حملة مكافحة التقلبات المناخية.
والمشروعان هما، "كيستون XL"، الهادف إلى نقل النفط الكندي من ألبرتا، غربي كندا، إلى المصافي الأمريكية في خليج المكسيك. ومن المفترض أن يمتد على مسافة 1900 كلم منها 1400 في الأراضي الأمريكية.
وآخر لشركة "إنرجي ترانسفر بارتنرز"، لمد خط نفط في ولاية داكوتا الشمالية بالولايات المتحدة. 
ووقع ترامب، الثلاثاء، خمسة قرارات منها تسريع المشروعين، وتسريع المراجعة البيئية والموافقة على مشاريع البنية التحتية ذات الأولوية، وأمر تنفيذي بتبسيط إجراءات منح الموافقات الرسمية وتخفيف الأعباء التنظيمية عن المصنعين المحليين. 
وتأتي قرارات ترامب هذه في إطار سلسلة إجراءات كان قد وعد بتنفيذها أثناء حملته الانتخابية، منها الانسحاب من اتفاقية التجارة الحرة عبر المحيط الهادئ "TTP"، الذي أعلنه مطلع الأسبوع الجاري.
وكان الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، قد رفض في نوفمبر/تشرين الثاني 2015 مشروع خط أنابيب "كيستون XL"، وذلك كجزء من استراتيجية تهدف إلى تعزيز الجهود المبذولة لمكافحة تغير المناخ البيئي، إذ كان يأمل في التوصل إلى اتفاق دولي يفرض على كل بلد الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون ووضع حد لظاهرة الاحتباس الحراري.
عندها، أغضب قرار أوباما عددا كبيرا من الجمهوريين في الولايات المتحدة، الذين كانوا من أشد أنصار المشروع لعدة سنوات، إلا أن مشروع "كيستون XL" سيرى النور في عهد إدارة ترامب.

إرسال تعليق

 
Top