"البرادعي": الإطاحة بمرسي قبل نهاية فترته الرئاسية لا يتناقض مع الديمقراطية | تحيا مصر.نت تحيا مصر.نت

0
الدكتور محمد البرادعي
قال الدكتور محمد البرادعي، نائب رئيس الجمهورية السابق، إن القوات المسلحة لم
تُجرى أي اتصالات به أثناء عمله بجبهة الإنقاذ، لكنه أكد أنه يتحدث عن نفسه فقط، مضيفاً أنه وقد يكون حدث تواصل مع آخرين بالجبهة.
وأضاف البرادعي، في الجزء الرابع من حواره مع برنامج "وفي رواية أخرى" على التلفزيون العربي، أنه لم يكن هناك هدف واحد يجمع مكونات جبهة الإنقاذ، لأنها كانت رد فعل تلقائي على إصدار مرسي للإعلان الدستوري، وجمعت أطرافاً مختلفة بعضها محسوب على الثورة وبعضها من الأحزاب الورقية القديمة.
ورداً على سؤال حول كون المطالبة برحيل مرسي قبل نهاية فترته يتناقض مع الديمقراطية، قال البرادعي إن كثيراً من الدول تسمح في دستورها بسحب الثقة، ويحدث بها انتخابات مبكرة، مشيراً إلى أن الهدف من 30 يونيو كان تشكيل ضغط شعبي قوي، لدفع مرسي للاستقالة، أو الدعوة لاستفتاء.
وأكد أن ما كان يعنيه وقتها هو انتخابات رئاسية مبكرة في إطار مصالحة وطنية وتوافق وطني يشمل كل الأطراف، وأنه كان يرى 30 يونيو كتصحيح لمسار ثورة 25 يناير، مشيراً إلى أن الثورة همشت من قبل الإخوان والسلفيين، وكان تقدير مرسي للأمور خاطئا.

إرسال تعليق

 
Top