بالصور| "الحمى القلاعية" تجتاح قرى الغربية | تحيا مصر.نت تحيا مصر.نت

0
الحمى القلاعية تغزو قرى الغربية
سادت حالة من الغضب بين أهالى عدد من القرى بمحافظة الغربية، اليوم، بسبب
تزايد حالات النفوق المفاجئ لعشرات من الماشية، بعد ظهور علامات الإصابة بـ«الحمى القلاعية» عليها، فى وقت أكد فيه وكيل وزارة الطب البيطرى، الدكتور حاتم كمال، أن حالات الإصابة التى تم رصدها بالغربية «فردية»، ومعظمها من الماشية «الوافدة» من خارج قرى المحافظة، ولا تمثل تهديداً على الثروة الحيوانية.
وأعرب الأهالى فى قرى «إبشواى الملق، وسجين، وسامول، والسجاعية، والقرشية، وميت يزيد»، التابعة لمراكز «قطور، والمحلة، والسنطة»، عن سخطهم بسبب نفوق ماشيتهم بشكل مفاجئ، وطالبوا محافظ الغربية، اللواء أحمد ضيف صقر، بضرورة التحرك الفورى لإنقاذ ثروتهم الحيوانية والحفاظ عليها، فيما شكا عدد كبير من المربين بسبب نقص اللقاحات والأمصال اللازمة لعلاج وتحصين عشرات الآلاف من رؤوس الماشية.
وقال «محمد مسعود»، أحد أهالى قرية «إبشواى الملق»، بدائرة مركز قطور، إن بعض المربين فوجئوا بنفوق الماشية بشكل مفاجئ، وسقوطها على الأرض، بعد تكون كميات من المواد المائية بأعينها، أشبه بمادة «عماصية»، مشيراً إلى أن بعض الفلاحين والمربين لجأوا إلى التخلص من الحيوانات النافقة بإلقائها فى الترع والمصارف، حتى لا تنتقل عدوى الإصابة إلى باقى الماشية، بحسب قوله.
وناشد «حسن الأشقر»، أحد المربين بمركز السنطة، ضرورة تحرك مسئولى الطب البيطرى، لافتاً إلى أنه فقد ما يقرب من 7 رؤوس من الماشية، وأكد أن مخاطر الإصابة بالحمى القلاعية فى تزايد مستمر، وخصوصاً خلال موسم الشتاء، وزيادة موجة الصقيع، وأضاف أن بعض المربين لجأوا إلى استخدام بعض التحصينات «مجهولة المصدر»، لتحصين ماشيتهم، مؤكداً أن تحركاتهم العشوائية جاءت على خلفية ما أشيع حول نقل الأمصال واللقاحات اللازمة لوقاية الماشية من مخاطر الإصابة بالحمى القلاعية.
ومن جانبه، أصدر محافظ الغربية توجيهاته إلى مسئولى قطاع الطب البيطرى بتدشين سلسلة حملات وقائية عاجلة، تستهدف المزارع المنتشرة فى أكبر القرى المنتجة للثروة الحيوانية، وصناعة الجبن والألبان، كما شدد المحافظ على ضرورة التنسيق بين قطاع الطب البيطرى ومديرية الزراعة، ومسئولى الوحدات البيطرية والزراعية.
كما أكد وكيل وزارة الطب البيطرى بالغربية، الدكتور حاتم كمال، أنه وجه ببدء حملات وقائية على كافة مزارع الماشية والدواجن، لمواجهة أى ظواهر مرضية، أو فرص انتشار «الحمى القلاعية»، وقال إن «حالات الحمى القلاعية فردية، ومعظمها ماشية وافدة من خارج قرى المحافظة، ولا تمثل أى خطورة على الثروة الحيوانية»، كما بين أنه تم طرح 3 مناقصات لشراء الأمصال واللقاحات بتكلفة 1.5 مليون جنيه، بالإضافة إلى إحكام الرقابة على بيعها بمنافذ الطب البيطرى والعيادات التابعة له، لضمان استخدامها فى مواجهة أمراض الشتاء التى تصيب الدواجن والماشية، مشيراً إلى عقد دورات تدريبية وورش عمل ميدانية، تهدف إلى توعية الفلاحين والمربين، والتشديد على عدم ذبح أى ماشية خارج المجازر الحكومية، واتخاذ الإجراءات القانونية ضد المخالفين، وردعهم حفاظاً على أرواح ومصالح المواطنين.
كما شدد محافظ الغربية إلي ضرورة التنسيق بين قطاع الطب البيطري بالتنسيق مع مديريتي الزراعة ومسئولي الوحدات البيطرية والزراعية سعيا فى تغطية أكبر قطاع منتج للثروة الجيوانيه من المربين للمواشي فى المرحلة الحالية .
من جانبه اوضح  الدكتور حاتم كمال وكيل وزارة الطب البيطري بمحافظة الغربية أنه وجه بالضرورة تدشين كافة الحملات الوقائية على كافة مزارع الدواجن والطب البيطري لمواجهه أى ظواهر أوفرص انتشار الحمى القلاعية مشيرا بقوله " حالات الحمى القلاعية فردية ومعظمها ماشية وافدة من خارج قرى المحافظة ولا تمثل أي خطورة على الثروة الحيوانية والمواطنة"
كما بين وكيل الطب البيطري انه تم طرح 3 مناقصات لشراء الأمصال واللقاحات بتكلفة مليون ونصف جنيه وإحكام الرقابة على بيعها بمنافذ الطب البيطري والعيادات التابعة له لضمان استخدامها في مواجهة أمراض الشتاء التي تصيب الدواجن والماشية مشيرا إلي عقد من الدورات التدريبية والورش الميدانية التي تهدف إلى توعية الفلاحين والمربيين بموجب التشديد على عدم ذبح أي لحوم ماشية خارج المجازر الحكومية واتخاذ الإجراءات القانونية ضد المخالفين وردعهم حفاظا على صالح حياة وأرواح المواطنين.

إرسال تعليق

 
Top