«خيانة البرادعي».. تفاصيل جديدة أمام النيابة | تحيا مصر.نت تحيا مصر.نت

0
محمد البرادعي
اتهم الإعلامي أحمد موسى، مُقدم برنامج «على مسؤوليتي»، الذي يُذاع على
فضائية «صدى البلد»، محمد البرادعي نائب رئيس الجمهورية السابق، بأنه أعد تقريرين خلال ترأسه الوكالة الدولية للطاقة الذرية عامي 2003 و2007 ضد مصر، بهدف تحريض المجتمع الدولي للتدخل العسكري على غرار تقريره الكاذب عن العراق، والذي كان سببًا في تدمير الجيش العراقي.
وقال موسى، خلال الإدلاء بأقواله في البلاغ المُقدم ضده أمام نيابة أكتوبر، بإشراف المُستشار أحمد الأبرق، المحامي العام، إن المكالمات الهاتفية والتسجيلات التي أذاعها في برنامجه هدفها الصالح العام، ولا توجد أي مكالمة تتعلق بالحياة الخاصة.
واستند «موسى» لأحكام القضاء السابقة ببراءة «عبد الرحيم علي» في القضايا المُماثلة التي رُفعت ضده، حيث أسست المحاكم أحكام البراءة بأن إذاعة هذه المكالمات من الأهمية لأنها تخص الشأن العام وتعمل على توعية المجتمع بما يُحاك ضده من مخاطر.
وقال أحمد موسى، في التحقيقات التي أجراها محمد أبو النصر، إن سبب إذاعة مكالمة البرادعي والفريق سامي عنان، هو الرد على الخونة والطابور الخامس، الذين كانوا يوجهون اتهامات للقوات المسلحة بأنها لن تترك السلطة، وأظهرت مكالمة الفريق «عنان» الحرص الشديد على العبور بالبلاد لشاطئ الأمان وهو ما حدث بالفعل.
وأثبت «موسى» تجسس «البرادعي» بنقله محادثته مع الفريق عنان، إلى ضابط المخابرات الأمريكية «دان برامن»، خلال اتصال هاتفي بينهما، وقدم «موسي» للمُحقق «سي دي» من الحلقة تضمن مكالمة البرادعي مع عميل المخابرات الأمريكية.
كما لفت خلال التحقيقات إلى أن هناك محاولات لإسكات البرنامج تُجرى من بعض المحامين منذ عرض المكالمات الفاضحة لأدوار متهمين في حركة 66 أبريل المحظورة وجماعة الإخوان الإرهابية، بتلقي تمويل من جهات ومنظمات دولية لإسقاط الدولة المصرية ومؤسساتها والسطو على مباني أمن الدولة وسرقة الوثائق السرية والتسجيلات الصوتية وبيعها.
وقدم «موسى» للمُحقق ما أثبت قيام إثنين من مُقدمي البلاغ، بتوجيه اتهامات للقوات المسلحة والإساءة إليها إلى جانب توجيه السباب إلى الشعب المصري.

إرسال تعليق

 
Top