بالفيديو| سائق حنطور أسوان «مش عارف أنام من ساعة ما قابلت الريس» | تحيا مصر.نت تحيا مصر.نت

0
سائق حنطور أسوان
15 دقيقة فى صحبة الرئيس عبدالفتاح السيسى وحرمه، قلبت حياته رأساً على
عقب، فحتى الآن لا يصدق سيد عبدالناصر محمد بغدادى، سائق حنطور ومقيم بمنطقة بركة الدماس التابعة لحى جنوب مدينة أسوان، أنه قابل الرئيس وتحدث إليه وجهاً لوجه، فبين ليلة وضحاها أصبح من المشاهير وصورته فى الصفحات الأولى من الصحف، وعلى مواقع التواصل الاجتماعى: «السيسى خلّانى مش قادر أنام ليلتى، أنا لغاية دلوقتى مش مصدق إنى قابلت الرئيس، وتجولت بيه لمدة ربع ساعة على كورنيش أسوان».فى الثلاثينات من عمره.. ولديه 8 أبناء.. ويعمل ليل نهار ليعود إلى أولاده بمكسب بسيط بعد الركود الذى تعانى منه السياحة
بلهجته الصعيدية وجلبابه داكن اللون وبشرته السمراء وملامحه الطيبة، تحدث «عبدالناصر»، الشاب الثلاثينى، عن فرحته بلقاء الرئيس السيسى: «كانت ليلة كألف ليلة وليلة، والفرحة مش سايعانى لدرجة إنى كنت عايز الناس كلها تشوفنى، وفعلاً ده حصل ولقيت صورتى فى كل الصحف وعلى مواقع التواصل الاجتماعى وفى الفضائيات وبقيت أشهر سائقى الحنطور فى أسوان».
استغرقت الرحلة 15 دقيقة، كان «عبدالناصر» يتمنى لو تطول: «كنت ماشى على مهلى عشان أطوّل، كانت أجمل ربع ساعة فى حياتى»، راوياً بداية قصة استقلال الرئيس للحنطور الخاص به تحديداً بقوله: «بهوات من رئاسة الجمهورية طلبوا منّى أنا و5 سائقين حناطير أن نتجول بالرئيس على كورنيش النيل، وتم اختيار حنطورين منهم لدخول الفندق، وكان حظى حلو إن الرئيس وحرمه ركبوا الحنطور بتاعى، فى البداية سلّم علينا كلنا بكل تواضع وطيبة، وخلال تحركنا من الفندق مع الحناطير الأخرى واللى كان فيها الحراسة الخاصة بالرئيس رأيته يرد السلام على المواطنين وعلى المارة بكورنيش النيل».
بعد انتهاء الرحلة حصل «عبدالناصر» على مبلغ مالى «حلو» كما يصفه: «الحمد لله رزقى ورزق عيالى الـ8، ده أنا من فرحتى رفضت إنى أشتغل بعد ما نزل الرئيس، وكان هو أول زبون فى اليوم ده، أنا بحبه جداً، وأتمنى أشتغل معاه حتى لو أكنس أو أنضف».
يطالب سائق الحنطور «السيسى» بأن يهتم بالسياحة باعتبارها من أهم مصادر الدخل للعديد من مواطنى أسوان الذين أضيروا بسبب ركود السياحة خلال الست سنوات الأخيرة: «كان نفسى أقول للريس اهتم بالسياحة شوية عشان هى مصدر رزقنا الوحيد بس ما لحقتش».

إرسال تعليق

 
Top