حقيقة طرد السودان عشرات من عناصر الإخوان | تحيا مصر.نت تحيا مصر.نت

0
الرئيس السوداني عمر البشير
أكدت مصادر دبلوماسية عدم صحة الأنباء التي نشرتها بعض المواقع الإخبارية
الإلكترونية أمس، نقلا عن صحيفة "الحياة" اللندنية، والتي تشير إلى اتخاذ السلطات السودانية إجراءات لطرد عشرات من عناصر جماعة الإخوان الإرهابية المصرية من الهاربين في السودان، خلال شهري ديسمبر الماضي ويناير الجاري.
وأكدت المصادر، في تصريحات صحفية، أنه بالبحث في هذا الموضوع، تبين أن هذا الخبر غير صحيح، ومن المرجح أنه مفبرك من جانب جماعة الإخوان الإرهابية نفسها أو النظام السوداني أو الإثنين معا، بغية تخفيف الضغط عن النظام السوداني وعن الجماعة الإرهابية، لا سيما في ظل تولي إدارة أمريكية جديدة للحكم.
وأوضحت المصادر أن السلطات السودانية لم تطرد أو تطارد أو تلاحق أو تساءل العناصر الإرهابية المصرية الهاربة في السودان، مشيرة إلى أن ما حدث خلال 2016 تمثل في إلقاء القبض على عدد من الإخوان الهاربين إلى السودان بصورة غير شرعية، وتم إخلاء سبيلهم بعدما تبين أنهم ينتمون إلى الجماعة الإرهابية، كما تم احتجاز إخواني واحد وأخلى سبيله لاحقا بعد أن تبين أنه ينتمي للجماعة الإرهابية، فيما يوجد إخوانيان إرهابيان معتقلان حاليا لدى السلطات السودانية دون معرفة أسباب اعتقالهما.
وأشارت المصادر إلى أنه في المقابل يوجد المئات من العناصر الإرهابية الهاربين من أحكام في قضايا إرهابية، ويتحركون بحرية تامة في السودان، ومنهم المحكوم عليه بالإعدام والسجن المؤبد، لافتة إلى أنه بالرغم من علم السلطات السودانية بهؤلاء، إلا أنها قننت إقامتهم، وألحقت الطلاب منهم بالجامعات السودانية، ووفرت فرص عمل لآخرين منهم، ويسرت إقامة مشروعات لعدد آخر.
وكشفت المصادر النقاب عن أن جماعة "الإخوان" الإرهابية بجناحيها (جبهة محمود عزت وجبهة محمد كمال) بالسودان أجرت انتخابات داخلية تحت سمع وبصر أجهزة الأمن السودانية، وأصدرت الجماعة بيانا يفيد بذلك، مؤكدة أن مثل هذه البيانات تمثل الرد العملي من الإخوان الهاربين أنفسهم، على نفي السلطات السودانية لوجودهم على أراضيها.
وأضافت أن "المتورطين في ارتكاب حوادث إرهابية، والذين ألقي القبض عليهم بمعرفة السلطات المصرية، اعترف عدد منهم بأنهم كانوا في السودان وتلقوا التدريب هناك، ومثل هذه الاعترافات موجودة ضمن ملفات التحقيقات ومسجلة بالصوت والصورة".
وأكدت المصادر أن "إطلاق مثل هذه الشائعات عن طرد عناصر إخوانية، يأتي على نفس خط إطلاق شائعات مماثلة في السابق بشأن طرد بعض عناصر جماعة الإخوان الإرهابية من قطر".

إرسال تعليق

 
Top